1. حدد تاريخا ووقتا للإقلاع

ستقلع عن التدخين بشكل طبيعي لذا استمر في التدخين كالمعتاد حتى ذلك الوقت.

حدد التاريخ والوقت الذي ستقلع فيه واستمر في التدخين كالمعتاد الى ذلك الحين – لا تحاول التقليل بشكل تدريجي قبل ذلك التاريخ، فهذا يزيد من جاذبية السجائر لا العكس.

2. تطلع بحماس لليوم الذي ستقلع فيه

تذكر – انك بإقلاعك عن التدخين أنت لا تتخلى عن أي شيء ذو قيمة، السجائر لا توفر أي متعة حقيقية وهي ابعد ما يكون عن مصدر لتخفيف التوتر، كل ما تفعله السجائر هو ابقاؤك مدمنا مستعبدا للنيكوتين, استوعب وثق ثقة تامة أنك بإقلاعك لم تخسر او تضحي بأي شيء على الاطلاق على العكس انت تحقق مكاسب إيجابية ورائعة ليس فقط في الصحة والطاقة والمال بل وأيضًا في الثقة واحترام الذات والحرية، والأهم من هذا كله، في طول وجودة حياتك المستقبلية. ستستمتع بكونك غير مدخن منذ اللحظة التي قمت فيها بإطفاء آخر سيجارة لك.

3. دخن سيجارة أخيرة

ستقلع عن التدخين بسهولة، لذا خذ عهدا صادقا لنفسك انها السيجارة الأخيرة

في الواقع لا يوجد شيء نحزن لفقدانه بإقلاعنا، نحن نتخلص من عدو شرس ينغص علينا حياتنا ويسعى حثيثا لإيذائنا، أشعل سيجارتك الأخيرة وخذ عهدا صادقا لنفسك بأنه بغض النظر عما تخبئه لك الحياة من حلوها ومرها فلن تأخذ ولو حتى رشفة واحدة من سيجارة أو تتناول النيكوتين بأي شكل مرة أخرى. سيكون هذا أحد أهم القرارات التي ستتخذها على الإطلاق لأن طول وجودة حياتك المستقبلية يعتمدان عليه بشكل حاسم. علاوة على ذلك أنت تعلم أنه القرار الصحيح أثناء اتخاذه، لذا بعد أن اتخذت ما تعلم يقينا أنه القرار الصحيح – لا تعاقب نفسك بالتشكيك في هذا القرار!

4. تعامل بصدر رحب مع الاعراض الإنسحابية

الاعراض الإنسحابية الجسدية طفيفة جدا وتمر بسرعة

سيمر جسدك بالأعراض الإنسحابية للنيكوتين لبضعة أيام ولكن هذا لا يعني أن من الضروري ان تكون تعيسا في هذه المرحلة او في اشتياق مستمر للسجائر. الانسحاب الجسدي طفيف للغاية – لا يوجد ألم – ويمر بسرعة. علاوة على ذلك، هذا الشعور هو ما يعانيه المدخنون طوال حياتهم من التدخين وهو السبب وراء تدخينهم. غير المدخنين لا يعانون منه. أنت الآن غير مدخن وقريبا ستتحرر من هذا الاعراض الانسحابية الى الأبد.

 

إذا كنت ممن يربط السيجارة بالقهوة أو الشاي أو مشروب أو استراحة، لا داعي لتجنب أي من هذه الأشياء أستمتع بمشروبك او استراحتك وفي تلك اللحظة، بدلاً من التفكير: “لا يمكنني تدخين سيجارة الآن” ، ببساطة فكر: “ما اجمل عدم اضطراري للتدخين الآن, بإمكاني الاستمتاع بهذه اللحظة دون الاضطرار إلى خنق وتسميم نفسي”.

5. لا تعزل نفسك عن الناس

لن تشتهي سيجارة لذلك لا داعي لتجنب المدخنين

لا تعزل نفسك عن الآخرين. اخرج واستمتع بالمناسبات الاجتماعية منذ البداية ولا تحسد المدخنين بل اشفق عليهم. تأكد أنهم هم من سيحسدك لأن كل واحد منهم سيتمنى أن يكون مثلك: حر من سجن الإدمان القذر. لا يوجد مدخن يريد أن يرى أطفاله يقعون في التدخين مما يعني أنهم يتمنون لو انهم لم يقعوا من البداية. تذكر أنك لم تحرم نفسك من شيء ذو قيمة ولكن هؤلاء المدخنين المساكين هم المحرومين، حرموا انفسهم من صحتهم وطاقتهم ومالهم والثقة في النفس والشجاعة واحترام الذات والحرية. إذا عرض عليك احدهم سيجارة، فقط قل: “لا شكرًا – أنا لا أدخن”، بدلاً من بدء محادثة طويلة حول المدة التي مرت منذ أن أقلعت.

 

6. فكر في التدخين

لا تحاول “عدم التفكير” في التدخين – هذا مستحيل

لا تحاول “عدم التفكير” في التدخين – فهذا مستحيل. لو قلت لك الآن: لا تفكر في اللون الأحمر، ما الذي ستفكر فيه؟

عندما يخطر على بالك التدخين، تجنب فكرة: “أريد سيجارة ولكن ممنوع علي التدخين” ولكن بدلاً من ذلك قل لنفسك: “اليس رائعا انني لم اعد بحاجة إلى التدخين بعد الآن وأنا لا اريد ان أكون مدخنا بعد الآن. يا سلام! أنا غير مدخن! ” هكذا ستظل سعيدا مهما فكرت في الأمر.

 

7. لا يوجد شيء اسمه سيجارة “واحدة فقط” بعد الإقلاع عن التدخين

لا تنخدع أبدًا بالتفكير في أنه يمكنك تدخين “هذه السيجارة فقط” او سيجارة بين فترة وأخرى لمجرد تجاوز لحظة صعبة او لأن “الطلعة حلوة”. إذا قمت بذلك فستجد نفسك مرة أخرى وبلمح البصر في الفخ من جديد. لا تنظر لها أبدًا على انها سيجارة واحدة فقط بل انظر للموضوع على حقيقته وانه سلسلة قذرة من آلاف وآلاف السجائر. تذكر: لا يوجد شيء اسمه سيجارة واحدة فقط.

 

8. تجنب ادخال النيكوتين بطرق أخرى

تعمل بدائل النيكوتين على إبقاء الإدمان حياً

لا تستخدم أي بدائل للنيكوتين، فهي تجعل الإقلاع اكثر صعوبة لأنها تبقي الوهم بأنك تقدم تضحية حيا، فكل ما تحققه هو ادخال نفس المادة المسببة للإدمان الى اجسادنا بمدخل مختلف, كما انك وفي مرحلة ما ستضطر للإقلاع عن هذا البديل.

 

9. تخلص من السجائر

أنت رسميا غير مدخن في اللحظة التي تطفئ فيها سيجارتك الأخيرة

لا تحتفظ بالسجائر في سيارتك أو في أي مكان آخر “لحالات الطوارئ”. ففعل ذلك يعد مؤشرا بأنك تشكك في قرارك. غير المدخنين لا يحتفظون بالسجائر في منازلهم، وأنت بالفعل غير مدخن في اللحظة التي تطفئ فيها سيجارتك الأخيرة, في الواقع من اجمل الأشياء التي يستمتع بها غير المدخنين هو عدم القلق بشأن ما اذا كان معك ولاعة او ما يكفيك من السجائر لليوم.

10. استمتع بحريتك

عش حياة خالية من التدخين وكن دائما يقضـاً حتى لا تسقط مجددا في الفخ

ستعود قريبا الحياة لطبيعتها بالنسبة لك كشخص غير مدخن ولكن احذر من الوقوع مرة أخرى في الفخ. إذا بدأ عقلك بالتحايل عليك وخطرت ببالك فكرة “سيجارة واحدة فقط”، فتذكر أن هذا مستحيل، لذا فإن السؤال الذي يجب أن تطرحه على نفسك ليس: “هل سأدخن سيجارة الآن” ولكن “هل أريد أن أصبح مدخن مرة أخرى ، لأعود للتدخين طوال اليوم ، كل يوم اضع هذه الأشياء في فمي ، اشعلها ، دون القدرة على التوقف؟ ”

الجواب “لا”.

لم لا؟

“لأنني لم احب كوني مدخنا – ولهذا قررت أن أصبح غير مدخن”. بهذه الطريقة يمكن أن تصبح تلك اللحظات ممتعة وفرصة لتهنئة نفسك بأنك حر وبهذه الطريقة يمكنك الاستمتاع بمزايا الإقلاع عن التدخين والبقاء غير مدخن مدى الحياة.

تفضل بسؤالنا فى أي وقت